المبادىء التوجيهية

بيان المبادئ

التربة، الهواء، المياه، المناخ، والغذاء الذي نأكله تصنعها مجتمعات عديدة من المخوقات الحيّة. حاجات تلك المجتمعات الحيّة هي أساسيّة ومهمّة؛ الأخلاق الفرديّة والاجتماعيّة يجب أن تنبثق من علاقة متواضعة مع نسيج الحياة.

الحضارة، وخاصة الحضارة الصناعيّة، هي تدميريّة للحياة على الأرض. مهمّتنا هي خلق مقاومة متمحورة حول الحياة تقوم بتفكيك الحضارة الصناعية بكل الوسائل الممكنة. المقاومة السياسيّة المنظّمة هي الأمل الوحيد لكوكبنا.

حركة المقاومة الخضراء العميقة تعمل على وضع حدّ للاستغلال على المستويات الشخصية، المؤسساتيّة، والثقافيّة. حركة المقاومة الخضراء العميقة تضع نفسها في نفس الخندق مع النسويين والآخرين الذين يسعون لإلغاء كافة أشكال الهيمنة الاجتماعية وتشجيع التضامن بين الشعوب المقموعة.

حين تنتهي الحضارة، العالم الحيّ سيفرح. يجب أن نكون محبّين للحياة لكي نعيش. أولئك الذي نسوا منا كيف يكون ذلك عليهم أن يتعلّموا مجدداً العيش مع الأرض والهواء والمياه والمخلوقات الأخرى حولنا في مجتمعات مبنيّة على الاحترام المتبادل والعرفان. نحن نرحّب بهكذا مستقبل.

المقاومة الخضراء هي منظّمة نسوية راديكالية. الرجال كطبقة مهيمنة يخوضون حرباً ضد النساء. الاغتصاب، الضرب، الدعارة، الإباحيّة، الفقر، والإبادة والقمع هي أسلحة رئيسية في هذه الحرب لخلق الظروف الطبقيّة المؤاتية لاستغلال النساء. الجندر ليس صفة طبيعية أو خيار أو شعور، بل هو بناء اجتماعي، بنية تتيح قمع النساء. المحاولات لخلق المزيد من “الخيارات” في ظلّ الطبقيّة الجندرية تخدم عمليّة تعزيز واقع الهيمنة الذكوريّة. كراديكاليين، نحن نسعى لتفكيك الجندر وكل المنظومة البطريركيّة. حرّية النساء كفئة لا يمكن أن تنفصل عن مقاومة الثقافة السائدة ككل.

ميثاق السلوك

جميع المجتمعات – ومن ضمنها أكثرها سلمية، بل خصوصاً أكثرها سلميّة، فهمت ضرورة وجود مواثيق للسلوك التي ليست سوى إطار محدد للسلوك اليومي.

جميع المنظمات الجدية كان لديها مواثيق سلوك يجب على الأعضاء أن يلتزموا بها. الأنركيون الإسبان كان لديهم مواثيق سلوك، وكذلك جيش التحرير الإيرلندي، ومحاربي العبودية في الولايات المتحدة. مواثيق السلوك هي أكثر أهمية أيضاً في حركات المقاومة التي لديها تاريخ حافل بالسلوك غير السوي.

رفض وجود مبدأ يحكم سلوكنا الاجتماعي هو رفض لكل مسؤولية وهو رفض لكل العلاقات البشرية. ميثاق السلوك الرأسمالي، الفرداني المعاصر يقول بأنه لا يجب أن يكون هنالك أبداً أي ميثاق سلوك سوى ما ينفع الفرد وحده إلى أقصى درجة. لكن حركتنا لا تستطيع أن تستخدم ذلك كمقياس لتحرّرنا أو كنموذج سلوك لحركتنا ومجتمعاتنا. إن كنا نريد أن ننجح في مهمّة بهذا الحجم، علينا أن نضع وقتاً وجهداً حقيقياً لتنمية علاقاتنا الإنسانية.

الموافقة على الالتزام بميثاق سلوك ليست قيداً، بل تحرراً. فهي تضمن بأن كل المنخرطين في العمل متفقين على المبادىء الرئيسية التي ترشدنا في هذا الصراع.

حضارة، وخاصة الحضارة الصناعية، هي تدميريّة للحياة على الأرض. المقاومة السياسيّة المنظّمة هي الأمل الوحيد لكوكبنا. مهمّتنا هي خلق حركة المقاومة هذه.

مع هذا الهدف في بالنا، نحن نتفق على الالتزام بميثاق قواعد السلوك في مجموعاتنا التنظيميّة:

النشاط السياسي: مجموعات المقاومة الخضراء العميقة ستنخرط فقط في نشاطات علنيّة لاعنفيّة. هذه النشاطات قد تشمل تظاهرات قانونيّة كما قد تشمل عصيان مدني.

التضامن: الأعضاء في المقاومة الخضراء العميقة الذين لا ينتمون للشعوب الأصليّة (خاصة في البلدان التي تم استعمارها) عليهم أن يتذكروا أننا نعيش على أرض مسروقة في خضم إبادة جماعيّة مستمرّة. مهمّة هؤلاء الأفراد هي بناء التضامن مع الشعوب الأصليّة في الدفاع عن الأرض، الحفاظ على الثقافات التقليدية، وحماية مقدّساتهم وإرثهم من الاستغلال.

العدالة: نحن نعيش في ظلّ منظومات متداخلة من القوّة الساديّة المبنيّة على الثروات المسروقة، الامتيازات البيضاء، قمع واحتقار النساء، والفوقيّة البشريّة. كأفراد، من مسؤوليتنا الاعتراف بتلك المنظومات، تخطّي امتيازاتنا، وبناء التحالفات مع المسحوقين والمحرومين. مهمّتنا الجماعيّة هي إسقاط تلك المنظومات.

الحرّية: مجموعات المقاومة الخضراء العميقة تتبع سياسة عدم التسامح تجاه عمليّات استغلال أي شخص، بشراً وغير بشر. السلامة الجسديّة والعاطفية هي حقوق إنسانيّة أساسيّة تضطلع المقاومة العميقة الخضراء بالدفاع عنها. الحركة ستبعد أي أعضاء يقومون بالاعتداء، الاغتصاب، أو استغلال أي مخلوق حيّ. الذكوريّة، مع سيكولوجيّتها العسكريّة وميلها للانتهاك، يجب أن تُترك على المستوى الشخصي وأن تُفكّك على المستوى العالمي.

الشخصيّة: المقاومة الخضراء العميقة هي التزام جدّي يستوجب الولاء، الالتزام، النزاهة، والشجاعة. من المتوقّع من الاعضاء أن يعاملوا الجميع باحترام.

الأمن: كل أعضاء المقاومة الخضراء العميقة مطلوب منهم الالتزام بمبادىء الثقافة الأمنيّة والتعامل مع الخروقات بشكل مباشر. التساهل في المسائل الأمنيّة من جهة، أو الارتياب الأمني الدائم من جهة أخرى، كلاهما خطيرين لحركتنا. كل النشاطات غير السياسيّة وغير القانونيّة تضع الجميع في خطر وهي غير مناسبة للأعضاء. من المتوقّع من جميع مجموعات المقاومة الخضراء العميقة أن تثقّف نفسها في ما يتعلّق بالثقافة الأمنيّة.

FaLang translation system by Faboba

“The most pressing problem facing the world is the iron heel of civilization on the neck of human and non-human communities.”
-Max Wilbert

“I love the land where I live, where thick mists drift between trees and rocks and rain drips from moss and flows down mountainsides.”
-Max Wilbert

”Our allegiance lies with the real world, with real human beings and real forests, and we will fight to protect them.”
-Max Wilbert

”If you are terrorized or mesmerized, you are not alive. Rejoin the living, join the resistance.”
-Jennifer Murnan

"DGR is our last, best hope."
-Dillon Thomson

“DGR understands that resistance is not a monoculture and that everyone and every kind of action is needed.“
-Sam Leah

"لا أعتقد أنّه من العنف أن تدافع عمّا تحب."
-Saba Malik

“Every kind of resource extraction is an act of domination and control and is a statement that says the way of life we have created for ourselves—the shiny, fast moving, plastic way of life—is more important than life itself.“
-Sam Leah

”We need people from all walks of life doing all kinds of things to support this movement and perpetuate the mentality and actions of resistance.”
-Sam Leah

“I love recognizing the ways in which wildness, no matter how thoroughly civilized a place may be, is constantly working and toiling. I love thinking about civilization falling away as that wild force eats through it.”
-Dillon Thomson

Meet DGR's Staff